ركوب السيارة والدوار - معلومة الصحة العامة

ركوب السيارة والدوار

لاحظت مؤخرا ، أنك تُصاب بدوار كلما ركبت وسيلة من وسائل النقل الحديثة ..

فما السبب يا ترى ؟ وهل هي ظاهرة مرضية ؟

الدوار عند ركوب السيارة او القطار، او المركب في البحر أو الطائرة يرجع سببه الى اضطراب في القنوات شبه الدائرية داخل الاذن الداخلية ..ويُلاحظ ذلك في الشباب كثيرا ، في حين أن الأطفال أو المسنين لا يعانون من هذه الظاهرة .. ولقد وُجد أن حركة السائل داخل هذه القنوات تتأثر بالحركة المتغيرة كصعود السيارة و هبوطها او كثرة انحناء ات الطريق ، او هياج موج البحر عند ركوب السفن ، او المطبات الهوائية في الطائرة.

وعندما يحدث ذلك ، تتأثر حركة العينين فلا تستقر على وضع مما يجعل الصور المرئية متذبذبة كذلك ، ويتأثر الجهاز العصبي اللآرادي ، فيعرق الشخص ، ويقل نبضه ، ثم تتأثر المعدة ويحدث الغثيان والقيء في بعض الحالات ويزداد هذا التأثر مع الارهاق ، او الاضطرابات النفسية ، على أن هذا يقل حدوثه تدريجيا بمرور الوقت و بتعود الشخص كما هو الحال في البحَّارة الجُدد ، أو سائقي السيارات واذا استمرت الحالة لفترة طويلة ، فيستحسن أن تُؤخذ اقراص من الصيدلية على اننا نلاحظ انه في بعض الحالات يكفي مجرد إغماض العينين او وضع نظارات سوداء لتقليل حدوث مثل هذا الدوار . وكذلك تعاطي كميات قليلة من الطعام تكون سهلة الهضم .. وأهمها المواد النشوية او السكرية يساعد على عدم حدوث مثل هذا الغثيان .

نصائح للمصابين بدوار الحركة

هناك أيضا التعرض للهواء المنعش حيث يساعد في التغلب على حالة الغثيان والشعور بالقيء ، مضغ الزنجبيل كذلك يساعد على تخفيف أعراض دوار الحركة، حيث يمكنك الاحتفاظ ببعض قطع الزنجبيل خلال قيادتك. بالإظافة إلى تجنب الجلوس بجوار المدخنين و التوقف عن التدخين أثناء السفر، و تجنب القراءه أثناء السفر وتجنب الحديث أو النظر إلى أشخاص يعانون من دوار الحركه أثناء السفر.